السياحة والاستثمار العقاري في تركيا: جهود متضافرة وهدف واحد


السياحة والاستثمار العقاري في تركيا: جهود متضافرة وهدف واحد

لا شك بأن الموقع الاستراتيجي لأية دولة يمنحها ميزة تفضيلية على باقي الدول، ولعل هذا يصدق بالفعل على دولة مثل تركيا التي أكسبها موقعها مزيداً من الخيارات الاستثمارية بشكل عام وفي مجال الاستثمار العقاري بشكل خاص.

يعتبر القطاع السياحي في تركيا من أنشط القطاعات وأكثرها مواكبة لتطلّعات السوق، وينظر الكثيرون إلى تجربة تركيا في المجال السياحي بالذات كنموذج يحتذى به على مستوى المنطقة والعالم ككل.

فعلى سبيل المثال شهدت الشهور العشرة الأولى من العام 2019 قدوم 41 مليون سائح أجنبي إلى تركيا لأغراض سياحية بحتة، الأمر الذي يعتبر مؤشراً حقيقياً على مدى تطور هذا القطاع الحيوي ما انعكس بالفعل على أسعار الفنادق المعروضة للبيع في تركيا.

وبالنظر إلى الوضع الراهن لسعر صرف الليرة التركية مقابل العملات الأجنبية وانعكاس ذلك على أسعار الخدمات والبضائع المصنعة محلياً في تركيا، فإن المستفيد الأول من هذا الوضع الاقتصادي هو السائح الأجنبي بشكل عام والمستثمر الأجنبي بالدرجة الأولى.

وبالحديث عن الاستثمار العقاري يبدو أن تركيا أضحت في الفترة الأخيرة قبلة للمستثمرين الأجانب وذلك لأسباب عدة منها ما ذكرناه سابقاً.

حيث يلمس الباحث عن "شقق للبيع في اسطنبول" مثلاً انخفاضاً ملموساً لأسعار العقارات في تركيا بالمقارنة مع نظيراتها في أوربا، مع الأخذ بعين الاعتبار أن معايير الجودة التركية في البناء تضاهي المعايير الأوربية.

بينما برزت في الفترة الأخيرة نماذج سكنية متطورة في مدن تركية الكبرى تتمثل في المجمعات السكنية ذات البيئة الآمنة، والبنية العمرانية الحديثة، وبأساليب بناء تنافس المجمعات السكنية في أوروبا وغيرها من مدن العالم المتطورة.

ومن خلال مقارنة سعر المتر المربع السكني في عدد من البلدان الأوروبية مع نظيره في تركيا يظهر أن الاستثمار في مجال العقارات التركية يعتبر أرخص بكثير من الاستثمار في دول الاتحاد الأوروبي، وهو ما استقرأناه من واقع سوق العقارات في أوروبا.

كما أن انخفاض تكاليف الحياة في تركيا عموماً بالمقارنة مع أوربا يلعب دوراً حاسماً لصالح تركيا بنسبة تصل أحياناً إلى 50%.

محفزات إضافية للاستثمار في تركيا

النجاح الاقتصادي: حيث تمتد تركيا على مساحة 783 ألفاً و562 كيلو متر مربع، وهو ما يعادل ضعف مساحة ألمانيا، وقرابة ضعف مساحة إيطاليا بمرة ونصف، بل إن مساحة تركيا وحدها تعادل تقريباً مساحة عشر دول مجتمعة من دول شرق القارة الأوروبية وتظهر قوة اقتصاد تركيا من خلال النقاط التالية:

✔️ تركيا عضو فعال في مجموعة الدول العشرين G20 التي تمثل أقوى اقتصاديات العالم.

✔️ يحتل الاقتصاد التركي المرتبة الثامنة عشر من بين الدول الأكبر اقتصاداً في العالم.

✔️ يحتل الاقتصاد التركي المرتبة السابعة من بين الدول الأكبر اقتصاداً في أوروبا.

جمال الطبيعة في تركيا

ويتمثل في موقعها الممتد على سواحل البحر الأسود ومرمرة وشواطئها المميزة على البحر الأبيض المتوسط، ومضيق البوسفور ذي الإطلالة الاستثنائية، ما يوفر للعديد من عقاراتها إطلالات بحرية ساحرة، أو على غابات المدينة التي تحيط بها، أو على الأحياء العريقة للمدن التاريخية والحيوية، ما يعني تنوعاً كبيراً في المجال السياحي ضمن هذه الدولة إذا ما قورنت بأكثر الدول الأوروبية.

تسهيلات بيع وشراء العقار في تركيا

حيث لا يحتاج شراء العقار كثيراً من الأوراق والوقت والجهد، حتى أن معاملة الشراء يمكن أن تتم في يوم واحد فقط.

قوانين موائمة للاستثمار

أتاحت للمستثمر الأجنبي فرصة الحصول على الإقامة مقابل شراء عقار في تركيا، وهو ما يسمى بالإقامة العقارية، وتُعطى هذه الإقامة لصاحب العقار وأفراد أسرته من زوجة وأولاد وتجدَّد سنويّاً، ما يسهّل بشكل فعّال حركة المستثمر وعائلته ضمن الأراضي التركية.

الجنسية التركية

فقد بات بإمكان المستثمر الأجنبي توظيف الاستثمارات العقارية التي تبلغ قيمتها 250 ألف دولار فصاعداً ليكسب عن طريقها الجنسية التركية خلال فترة قصيرة (3 شهور كحد أقصى) فضلاً عن المكاسب الاستثمارية المرجوّة من العقار بحد ذاته.

جديد قسم : مواقع مميزة

إرسال تعليق